آلاف ندف الثلج

الرواية كأسوأ مصادر التاريخ. سأحتاج الكثير لأشفى. كما حدث مع رواية ١٩٨٤م، أقف على مسافة خمسين صفحة من الرواية الثقيلة على خلاياي ألف شمس مشرقة،  تعذبني وأحبها، أتجاوز بعض صفحاتها إلى الكيبورد لأبحث عن مدى صحة ما قرأت، أتركها للنوم، ثم أعود للعمل، مهمة أخرى حول كتاب عن طائرات الدرون، طائرات دون طيار، هو كتاب […]

الكتابة خارج المدونة.

بعض الأشخاص أخبروني بأن متابعتهم لي ستسهل لو كتبت في الفيسبوك، أو تويتر لتتحقق الفائدة العظمى. أشعر أحيانًا بتوتر خفيف من مراقبة تنعكس على ما سأكتب ويمسه شيء من إرضاء أو إضحاك على حساب التعبير عن الذات وتجويد الكتابة، للكتابة نفسها ولي وللقارئ. الأشياء الجميلة تطير مع الفيس بوك وتحلق مع تويتر، ولن أجدني أعود […]

ثورة دي ولا انقلاب؟

A Thousand Splendid Suns أو ألف شمسٍ مشرقة، بين يدي الآن هذه الرواية الخفيفة في الوزن ولا أدري إن كانت ثقيلة المضمون أو لا، فالزمن علمني ألَا أحكم على كتابٍ من صفحاته الأولى ولو كانت الصفحات قبل الصفحة الأخيرة، هذه الرواية الأولى التي تمضي في يدي بهذه السرعة وهي باللغة الإنجليزية ليس لاحترافيتي العالية فيها […]

إلى عائشة..

على رأس الطريق أقف ولا أعرف النهاية، وأشعر أن الحمل ثقيل، يبدأ بحديث الناس، خيالاتي، الاحتمالات المتوقعة لما يمكن أن تشعري به، كلها تتكثف حتى تملأ الطرقات البيوت الأقفال تنزلق على الجدران تصل للركب ثم تكاد تخنق الأنفاس، وأنا يقتلني العجز وسط دموعك، وسط سهرك حيث لا أعرف أين لكنني أحاول التخيل، تخيل البرد، برد […]

يا ليل

في الليل تمتد الأنامل تطرق بخفة على الكتب المصفوفة وتنتقي بكل مهارة في نهاية التربيت الخفيف ديوان شعر، فبعد أن كانت الأذن تريد قصة قبل النوم، اختزلت الأحداث وأرهف السمع لشعر بعيداً عن الواقع والخيال، يكثف الفكرة في قافية ويترك المدى بلا حد ويطرب لموسيقى تصنعها أوتار عقله، أحب الشعر وأحب الليل، وأعشقهما حين يجتمعان. […]

امرأة بتجاعيد صغيرة

     يغزو محيطها السكون تملؤها الفوضى، ترتب مع الخصلات المربوطة بإهمال شيئًا من الأفكار تعد البثور الجديدة بنفاد صبر، لا تحتاج الكثير لكي تشعل الحرب في مخيلتها، يكفي أن تزرع فكرة جديدة صغيرة لتبدأ معزوفة المناظرة بين مؤيد ورافض تحركهم بخيوط شفافة وهي تدعي الاستماع لهم، ينتهي العراك بحبةِ بندولٍ حمراء لتبدأ من جديد، […]

كوكب المطبخ 2

اليوم الرهيب الذي خفق له قلبي من جميع النواحي وكان للطبخ نصيب كبير من ارتداد هذه الخفقة، توقعت أن يسأل الخطيب في لقاءنا قبل العقد إن كنت أتقن الطبخ من عدمه أو عن الأكلات التي أعرفها ، فبعد أن رآني وسألني عن أشياء كثيرة وجاوبت إجابة الواثق الخجول، كنت بانتظار أن يفتح هذا الموضوع لأجاوبه […]

كوكب المطبخ 1

أعتذر عن عدم الكتابة في يومي الإجازة الجمعة والسبت سيكونان يومي راحة لي ولمن يقرأ، هذه التدوينة ساخرة جدًا فلا تأخذوا كل مافيها على محمل الجد وإن بدا كذلك. حتى سنواتي الأخيرة في الجامعة كنت أرى المطبخ مكانًا مرعباً، وحين تتبادل الفتيات الضحك حول ادعاء الشباب أن بناتنا لا يعرفن من المطبخ إلا الحلويات والكب […]

محطة فروتفيل

2 صوت المطر الذي يكاد يُسمَعُ في ضجيجِ أفكارها الدائم، برودة الجو، السماء البنفسجية في الليل، الشال الأسود الذي يلف الفتاة التي تحاول الهرولة على استحياء لتلحق موعد الفلم، تفكر في الطريقة التي ستشكر فيها الله لأنها لم ترتدي حذاءً متعبًا وهي تمضي إلى البوابة التي يتباطئ الوقت كلما اقتربت منها وهي تركض على الأرضية […]

المعطف

الصورة لسماء في 1\1\2014 1 2014، كنت أنتظر بداية جديدة لأعود لهذا المكان وألتزم بالكتابة اليومية، كانت تراودني أفكار انتظار النضج، وعدم الرغبة في الحديث، والعزوف عن الكتابة للخارج من أجل الداخل، لكن اكتشفت أن بعض تلك الأفكارمصنفة بشكل رئيسي تحت عنوان الكسل والبعض الآخر تحت الادعاء، والادعاء هذا لوحده يمكن أن يتكاثر انشطارياً. مع […]