حرب الفوضى | behind the school gate

 

الآن أمر بمرحلة تجارب! أول قرار قررته سأستفيد من النصائح ولكن سأطبق ما أراه مناسباً، أنا أعلم أنهن قد يدخلن هنا ويقرأن ما أكتبه عنهن، لذا: أحبكم يا معلماتي الصغيرات، وأحبكم حين تتعلمون بأنفسكم وتجددون رغباتكم في اكتشاف تفاصيل الحياة الصغيرة! خاصة حين تبدؤون تلك الرحلة بعلامة استفهام تبدو تافهة عند أحدهم لكنها في كونكم بالدنيا.

دخلت عليهم يوماً ما لنكمل الحديث حول درس مراقبة الله عزوجل.

م:مس نبا نيلس عالطاولة!  :sd:

هذا الطلب يحتمل أشياء كثيرة: اختبار لمدى تساهلي، رغبة في التمرد، مجرد طلب، رغبة في التغيير، فوضى.

من يريد أن يجلس على الطاولة؟

كان هذا السؤال رغبة في معرفة النوايا، الشقيات منهن رفعن أيديهن، ثم بدت أيدٍ خجولة ترتفع هي شقية نوعاً ما لكنها مجتهدة وذكية، حتى كاد جميع الفصل أن يرفع يده.

اجلسن على الطاولة.  :dsadasccc:

ماذا أفعل في عقول ملقاة على الكراسي بملل، تسمع كلمات بالجملة مثل: بس، لا، اسكتوا، خلاااااص! تفكر في اللحظة القادمة التي تريد أن تطبق فيها ما تهواه، وهذه اللحظة في أذهانهم ليست سوى ما بعد الحصة، لن يكون أبداً، سيكون ما يريدون الآن، سأعطيهم ليعطوني أسماعهم وشيئاً من قلوبهن، ليتعلموا كيف يتعلموا.

هناك قليلٌ من الفوضى مع الجلوس على الطاولة، لكن لابد منها، الحرب مع الفوضى خاسرة إلا في الثكنات العسكرية، وأنا أعدهم هنا لحب الحياة! لا لمواجهة العدو، وحب الحياة يستلزم منهن التعايش مع فوضاها، أكثر من إلغائها.

أحياناً تنعكس النماذج التي ارتسمت في عقلي من ذكريات المدرسة، وأخرى من صورة المعلم الأفضل الذي يجب أن يكون الهدوء في صفه كأنه يخطب الجمعة، فآتي لأقدم على ارتكاب جريمة في حق كل ما يملكون من مشاعر ورغبات وأفكار واحتياجات، وأقول لهم: بس يا بنات!

وحين أفعل ذلك أهرع للتعويض بابتسامة وثناء وحكاية وسؤال، أندم كثيراً وأقرر ألا أعود، وأنكب بحثاً في وسائل الجذب البسيطة السريعة التي تجعل الأذهان مشدوهة للقادم دون حاجة لطلب الصمت.

الحرب مع الفوضى حرب خاسرة، التعايش معها داخل الصف تجعله مكاناً أكثر واقعية لما في البيئة الخارجية والحياة، الحرب مع الفوضى قتل للحرية، للطلاقة، للانطلاق، الحرب مع الفوضى وأد لكل ما قد تنتجه من جمال لا يصدق لو استثمرت بشكل صحيح، الحرب مع الفوضى تورث مهزومين نفسياً، قتلى رغبات، وجرحى مشاعر.

الحرب مع الفوضى قد تشعرك بالانتصار لساعة، لكنها تهزمك جيلاً كاملاً.

الكون أنتم هداياه.

حين يختبئ رسول الهدايا يا أصدقائي خلفي ليصيح بحب ويمرجح أمامي هداياكم، يطرأ على بالي سؤال وحيد حينها، من فيكم الهدية؟
أحيانا لا أستطيع أن أقرر من الأروع الهدية أم طريقة تقديمها أم الجو المحيط بها أم الحروف المجنونة المسطرة على البطاقة؟
تنتصر أخيرا كلمة “أحبك” فهي تختصر كل شيء، لأني أعلم أنكم لم تكونوا أصدق يوماً من اليوم الذي كتبتموه لي فيها، وأعلم كم هي ثمينة عندكم.
ستمر الأيام ستفنى الهدايا  لكن شعوري بها لن ينتهي، الابتسامة المليئة بالفرحة حين تلقيتها ستكون شيئا أحاول التدرب على تكراره يوميا٫ً ولا أظنني سأنجحـ لأن هديتكم فقط هي التي فعلت ذلك وهي التي ستفعل.
كنت أظنها أشياء لا تعنيني ولا ألتفت لها لكنني الآن أدرك أسباب لحظات السعادة التي تزورني على حين غفلة إنها هداياكم وشيء مما خبأتموه من أرواحكم فيها.
وكيف أشكركم على أرواحكم؟

سأشكر الله.

شكراً على الجلكسي تاب يا الله والأشياء الأخرى وأرواح الأصدقاء.

صغار قوم كبار آخرين

مرت سنة، هكذا يقول فزاع، كلما بدأت مشروعاً انتظرت نهايته هذا إن بدأته أصلاً، في عقلي أرفف بعضها بها ملفات ضخمة وبعضها مجرد أوراق والآخر لاشيء سوى الغبار وهناك أرفف لها أقفال.

بدأنا قراءتي عبادة وأنا لا أتنبأ له بأي شيء سوى أن يكون عفوياً لأبعد الحدود أن يؤجل اللقاء تلو اللقاء، وأن يكون العدد الأقل في اللقاء الواحد ثلاثة فقط، ألا يعتذر أحد عن شيء، وأن يغيب الشعور بالالتزام.

السبت الماضي كان اللقاء الحادي عشر في مكان عام في مردف سيتي سينتر بجوكليت بار، أدري أنه كان صعباً بدرجة من الدرجات على لقاء بكتب وحديث عن في هذه الصفحة وفي هذا المثال، الصعوبة كانت في نقطتين: الأولى أن هناك أشخاص ممن يشاركون معنا أعرف أن أرجلهم لم تطأ هذه الأماكن أبداً، وآخرون لم يدخولها بنية الاجتماع لقراءة كتاب.

هذا الأمر في نظري مهم جداً، لا أفهم مبررات عدم خروج الناس الطيبين للعالم وتعرفهم على واقعهم وإن كنت أعرفها، ولا أتقبل أن تغير سمتك وفق المكان الذي تكون فيه، ففي مجموعة الأخضر تكون أخضراً جداً وفي الحمراء تكون أحمراً وترفض أن تتبادل مجموعة الأحمر والأخضر أفرادها وأن يتعرفوا على بعض.

وبعدها لن يتغير أحد، والمتغير إمّا أن يخفي عنك، وإما أن يتغير فلا يأتي أبداً إليك.

أحب قراءتي عبادة وأحب من يأتون للقاءاته، الأمر بدأ صغيراً وسيبقى صغيراً كما بدأ فطوبى لكم أيها الصغار.

فيس بوكياً، مغردين.

 

وقفة مباركة الشعب الإماراتي والشعب المصري لتنحي مبارك

dscf0642

موقف مباركة وفرحة يقفه المصريون والشعب الإماراتي في الإمارات على بحيرة خالد في الشارقة بمشاركة عائلة الشيخ محمد عبدالرزاق الصديق (أبي) حيث وقفوا يتبادلون التهاني برحيل الظلم ونجاح الثورة وانتصارها . .

dscf0618

dscf0630

ويهتفون عاشت مصر تحيا مصر . . عاشت مصر حرة أبية . .

dscf0639

dscf0622

dscf0644

مع وجود رجال الأمن الذين يتابعون الموقف بأريحية واحترام

بعد انتصار الثورة مباشرة . .

. .

دخل أبي للصالة وهو يهتف بن مبارك هرب ، المجرم هرب ! على هيئة ذلك التونسي الذي دمعت له عيون الشيخ راشد الغنوشي رددت عليه : حقاً ؟ قال: مادام ذهب لشرم الشيخ فلابد أنه هرب ! استعدوا للخروج للبر . – ومبارك ؟ – سنحتفل بتنحيه هناك. .

وما أن وصلنا لهناك واعتلينا الكثبان بأقدمنا حتى جاء خبر تنحيه، تبادلنا التهاني وركبنا السيارة مجددا ونحن نستمع لإذاعة الجزيرة ! تذكرت كتب التاريخ التي كنا نقرأ فيها عن مثل هذه الأحداث ، تذكرت التغريبة الفلسطينية حيث كان الناس يجتمعون منتظرين نتائج الحروب الأكتوبرية ، قارنت بين سعادتي وسعادتهم لابد أنها أكبر ! سعادتنا بالطبع، الشعب هو مصدر السلطات لا الجيش لا العسكر لا القوة الخارجية . .

لابد أن نحتفل ، أخذنا أبي لبحيرة خالد في الشارقة حيث توقعنا أن تكون هناك وقفات احتفالية وما أن شاهدنا الأعلام المصرية، حتى نزلنا لنهنئ ونبارك ونردد هتافات : تحيا مصر عاشت مصر . . مصر حرة مصر أبية . .

ويبدأ عهد جديد يعيش فيه الشعب صاحب الكلمة الأولى والأخيرة ، رسالة حرة لمتملقي أمريكا النائمين تحت ظلها المتوسدين بأمنها لن يرضوا عنكم حتى تتبعوا مصلحتهم فإن فرغوا رموكم كابن علي ومبارك . .

قل اللهم مالك الملك . . تؤتي الملك من تشاء . . وتنزع الملك ممن تشاء . . تعز من تشاء . . تذل من تشاء . . بيدك الخير . . إنك على كل شيء قدير . .

ماذا في العالم الخارجي؟ [السودان]

img_8291-copy

‎سأسرد الرحلة وفق الوجوه التي التصقت بالخلايا الرمادية ووفق المواقف التي لازالت تظهر لي على هيئة ضوء مبهر يخطف لحظات الملل والامتلاء..

img_0137-copy

‎تبدو السودان قطعة من القلب كما ظننت والقلب فيه جراح، الفجر هوأثمن الأوقات للصدق مع المدن ..للنظرة الأولى وهي تسلّم على العالم، سمرة الوجوه التي أحب وبياض القلوب وجلاء العقول، من الطائرة إلى الفندق كان اللقاء بـ Continue reading ماذا في العالم الخارجي؟ [السودان]

ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/2]

تتابعت الأيام، هناك أيام تتتجاوز 24 ساعة أستحث الآن ذاكرتي دون أن أن أشاهد الصور أو ما دونته حقاً لكن لازلت أتخيل أن ما كتبته أعلاه كان أكثر من مجرد يوم!

img_7759

Continue reading ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/2]

ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/1]

لا أعرف لماذا استيقظ الحنين فجأة في قلبي للأيام التي تحرك عقلي وهمتي، إيه إنه صوت لبنى تلك الفتاة الهادئة جداً الكبيرة جداً التي شاطرتني الأيام التالية، ومقعد الطائرة، وأحاديث المشي من ريتز الشرق للكورت يارد صبحاً ظهراً ليلاً، وما قبل النوم.

img_7720

Continue reading ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/1]

الطريق إلى معرض الكتاب

لأنه ما من نعمة ينعم بها الله على الإنسان توازي “الاستمتاع بالقراءة”

تذكرت الأيام الماضية لليد التي مسكت يدي لمعرض الكتاب وعلمتني وجهي علمتني أن به عين ترى وتقرأ، رحلة معرض الكتاب المقدسة التي رباني فيها أبي، كيف أحب الكتاب؟ وكيف أشتري الكتاب؟ ولماذا؟، كيف أحترم الكلمة والكلمة العربية بالذات، وعلمني كيف أتعلم، دون أوامر ولوائح كانت دعوة فعليةً تامة الأركان.

اليوم وكما حدث في سنوات ماضية وبعد 20 عاماً أذهب أنا دون اليد تلك !، في سيارة خالية من البرنامج الإذاعي المعتاد لأي رحلة معه، لاشيء سوى همهمات نفسي، ودروس الفلسفة التي أعدتها 9 مرات تدور في مشغل السيارة.

شيئاً من الحب للكلمة المقروءة، شيئاً من الرغبة في المعرفة، من التحرر من قيود العقل : الجهل أولاً، ولاءً للكتاب، ولأصدقاء المعرفة، سأضع مما علمتني الحياة   :sd:  مجموعة أمور مهمة في الطريق للمعرض : Continue reading الطريق إلى معرض الكتاب

ت ش ك ي ل

أغلب الأشياء التي تصب في الفن تحدث دون سابق إنذار كنت أريد شيئاً يمتد لوقت طويل في مكان بعيد عن صخب الوضع الراهن يمنحني صفاءً للتأمل فيما أقرأ وأسمع وأرى وأناقش، شاهدت مدونة أستاذ الألوان ناصر المرسم الصغير تحدث عن ورشة في تشكيل ، بعد أن عرفت أن المكان في ند الشبا توقعت أنها كلية لطيفة للفنون سابقاً التي كانت الدراسة الفنية فيها تمتد لسنة ثم أغلقت ليفتح هذا المكان الذي أمضيت فيه شهر 7 في دورة مكثفة 4 ساعات في 3 أيام في الأسبوع .

img_7284

Continue reading ت ش ك ي ل

ماذا في العالم الخارجي؟ نخل جمال 5/5 الأخيرة

d986d8aed984-d8acd985d984

نخل جمال 1 ، نخل جمال2 ، نخل جمال3 ، نخل جمال4

ما أجمل هذا الصباح الذي يشحذ الهمة من أجل إكمال يوميات هذه الرحلة الجميلة :dsadasccc: غنية هذه اليومية لأنها الحلقة الأخيرة.

img_4777

الغداء هذا اليوم كان في البر الطيني وهو ما يعرف “بالشل الشلولي” الشلولي من عندي :sd:  و الذي استمتعنا بالغوص فيه أيما استمتاع عادت لي في هذه اللحظات ذكريات الطفولة السحيقة وكأنها حدثت منذ ألف ألف عام.

Continue reading ماذا في العالم الخارجي؟ نخل جمال 5/5 الأخيرة