الطريق إلى معرض الكتاب

لأنه ما من نعمة ينعم بها الله على الإنسان توازي “الاستمتاع بالقراءة”

تذكرت الأيام الماضية لليد التي مسكت يدي لمعرض الكتاب وعلمتني وجهي علمتني أن به عين ترى وتقرأ، رحلة معرض الكتاب المقدسة التي رباني فيها أبي، كيف أحب الكتاب؟ وكيف أشتري الكتاب؟ ولماذا؟، كيف أحترم الكلمة والكلمة العربية بالذات، وعلمني كيف أتعلم، دون أوامر ولوائح كانت دعوة فعليةً تامة الأركان.

اليوم وكما حدث في سنوات ماضية وبعد 20 عاماً أذهب أنا دون اليد تلك !، في سيارة خالية من البرنامج الإذاعي المعتاد لأي رحلة معه، لاشيء سوى همهمات نفسي، ودروس الفلسفة التي أعدتها 9 مرات تدور في مشغل السيارة.

شيئاً من الحب للكلمة المقروءة، شيئاً من الرغبة في المعرفة، من التحرر من قيود العقل : الجهل أولاً، ولاءً للكتاب، ولأصدقاء المعرفة، سأضع مما علمتني الحياة   :sd:  مجموعة أمور مهمة في الطريق للمعرض : متابعة قراءة الطريق إلى معرض الكتاب