101 صفحة نحو حياة أخرى

لا أحب القراءة لأنني زاهد في الحياة و لكنني أحب القراءة لأن حياة واحدة لا تكفيني و مهما يأكل الإنسان فإنه لن يأكل بأكثر من معدة واحدة و مهما يلبس فإنه لن يلبس على غير جسد واحد و مهما يتنقل في البلاد فإنه لا يستطيع أن يحل في مكانين و لكنه بزاد الفكر و الشعور و الخيال يستطيع أن يجمع الحيوات في عمر واحد

هكذا قال العقاد ، الآن وكأنني أكتشف القراءة من جديد وأستعيد لياقتي وشغفي بها ، أراني أطبق ما كنت أخشى عدم تطبيقه عندما أتخرج إنني أقرأ كما كنت أقرأ قبل الدراسة الجامعية في التخصص وفي غيره ، 101 مشروع جديد فكرت بداية أن أفرد له مدونة جديدة ، قد أفعل لكنني حتى ذلك الحين أفضل العيش هنا على التشعب كما هو متأصل في الدماء العربية ، ودمائي العرب – فارسية نصفها الثاني يجرني إلى عدم ذلك ، 101 صفحة ذلك لأنني أشعر أن وقوعي تحت ربقة الكتاب الواحد شيء من العبودية له حتى وإن لم يعجبني ولا أدري لماذا هو عالم اخترعته لوحدي ، لذلك ساقرأ بإذن الله 101  صفحة يومياً  من كتب مختلفة وأحاول التدوين عنها ببساطة ، وأضع اقتباساً واحدة من سلطة الكتب.

اليوم أبدأ على بركة الله

متابعة قراءة 101 صفحة نحو حياة أخرى