قراءتي عبادة | اللقاء الثالث

كتب هذه التدوينة التقريرية التوثيقية ، الجميلة مفيدة ، شكراً جزيلاً لها :dsadasccc:

d8b5d988d8b1d8a90141

مقهى الكاريبو بفستفل ستي – دبي، 26|7|2010 كان لقاؤنا الثالث، شيء من كثافة الوجوه والأجناس تبعث في النفوس المزيد من التأمل في (عظماء بلا مدارس)، كتابنا لهذا اللقاء، كان لقاءً إنسيابيا جداً، لم يتطور فيه الحوار إلى اختلافات في وجهات النظر كسابقه ، ولا إلى توليد عشرات الأفكار من فكرة واحدة وربما يعزا ذلك لكون الكتاب أصلا يعرض الأمور كما هي على السطح ، لم يكن فيه أي إبحار في أغوار نفوس أولائك العظماء وإنجازاتهم، كان فقط يسلط الضوء على أهم الأحداث في مراحل حياتهم حتى وصلوا إلى الإنجاز أو التميز الذي عرفوا به ليصبحوا – في نظر الكاتب – عظماء، والعظمة هنا لم تكون وفق معاير محددة ومقيدة بثقافة الكاتب، بل كانت مفتوحة لكل من لمع اسمه في عالم الإنسان واشتهر، إلى جانب كونه لم يتم تعليمه.

البعض أحب شخصية بعينها دون باقي الشخصيات والبعض رأى في كل شخصية ميزة وإضاءة تجذبه إليها. واجتمعت الآراء في اللقاء على أن المعطيات الأساسية في العالم الحديث ليست بالضرورة أن تكون كذلك لتحقيق النجاح الشخصي للأفراد، بمعنى، أن الإنسان قد يحقق عظمته حتى وإن لم يمر بالنظام المرسوم لتعليمه وتطويره، فبعض النفوس توهب ملكات فطرية ونباهة بغنى عن المدارس وأخرى ترتقي بها قوة الإرادة والإصرار، وأيضا هنالك الإيجابيون الذين لا يحدهم الفشل!

السؤال المشترك الذي تبادر في الأذهان، هل سنكون يوما ما عظماء؟! وفي أي المجالات سنحقق العظمة؟!

أنا شخصياً لا أزال أرى في نفسي ذلك المارد النائم والمتشبه بأحمد ديدات والذي أحيا الكاتب بعض جوانبه فيني، أ. مريم الحمادي تحدثت بشيء من التفصيل عن قصة (الراجحي) والتي جمعت الإرادة والمبدأ والمادة في قالب إنسان تجاوز كل التوقعات، كذلك لفت انتباهنا القوة التي صنعتها (أوبرا) من عمق بيئة سلبية بحتة وإخفاقات لا يمكن أن تخلف إلا إنساناً مشوهاً ومشوش.

وتعددت الإنجازات والشخصيات إلا أن التعريف واحد؛ كلمت (المعقول) لم تكن أبدا ضمن حسابات (عظماء بلا مدارس)!

القراء المشاركون:

مريم الحمادي

آلاء الصديق

صفاء الصديق

علياء العجلة

مفيدة محمد

الكتاب القادم:

6680839

عجز الثقات

تأليف : د. محمد بن حسن بن عقيل موسى الشريف

عدد الصفحات 192

دار النشر الأندلس الخضراء

للنشر والتوزيع

15 من رمضان

بعد صلاة التراويح

نادي سيدات الشارقة

3 رأي حول “قراءتي عبادة | اللقاء الثالث”

  1. جميل جداً هذا الكتاب ،
    ويعطي حافز للمثابرة وللامل ايضاً
    في كل حكاية اضاءة مميزة، وروح مختلفة للتعامل مع الظروف والتكيف معها

    (f)

  2. سيميا

    صحيح تماماً ، لذلك اخترنا بعده عجز الثقات حتى يكون به شيء من دفع النفوس العظيمة للمزيد . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *