101 | من أجل حياة أخرى

mshno8

* الكلمات من قصيدة إنني المشنوق أعلاه لأحمد مطر.

مضى وقت طويل حول الكتابة عن مشروعي 101 صفحة من أجل حياة أخرى  ، قرأت الكثير الفترة الماضية لكن لم يسعني الوقت للتدوين حول ما قرأت ثم بدأت الأمور بالخروج خارج نطاقة السيطرة ، ولا أعرف كيف أدير الموضوع حالياً لأن هناك أيام ستمر لن أستطيع التدوين فيها ، لذا أفكر في أن أجعله أسبوع كل شهر وهو الأسبوع الأكثر فراغاً ثم في بدايته أكتب عما قرأت الأسابيع الثلاثة الماضية . .

من الغد بإذن الله سأبدأ بالتدوين في مشروع 101 ولمدة أسبوع وهكذا سأفعل كل شهر بإذن الله مالم يكن هناك مانع قهري :sd: ، كما أنني سأرفق بالتدوينات شيء من أفكاري الفنية المختزلة سابقاً والموجودة حالياً -كما فعلت أعلاه- لم ابتعد كثيراً عن التصميم لكنني ابتعدت عن الفن شيئاً ما ، الفضل في ذلك يعود لهدهد التي دلتني على مدونة تفاصيل الجميلة.

فضائح الفتن

86 صفحة وهو الكتاب بأكمله ، هو جزء من سلسلة العين التي تناوب عليها كتاب ينتمون فكرياً لجماعة الإخوان المسلمين ، وهي رسائل في الدعوة وأثر الفرد في المجتمع ، لم يشدني من السلسلة كتاب بقدر هذا هو الأجمل في نظري ، ابتداءً من عنوانه ! ، مروراً باللغة الأدبية المستخدمة ، والاستشهادات فيه ، عدم الترتيب فيه كنقاط بارزة رئيسية وإنما مجرد مقاطع أدبية لها جانب سلبي كما أن له جانب إيجابي ، والآن اقتباسات time :

“أصول اصطناع الرواد : إن التربية الريادية تتطلب تعويد ذوي القابليات والذكاء من المؤمنين على التفكير الحر ، والقياس ، والاستقراء ، والتحليل ، والتعليل ، وتمرينهم على استعمال القواعد المنهجية ، والمنطقية لديهم ، واكتشاف العلاقات وفهم الواقع وكل ذلك من أسس الاجتهاد وطرائقه”

“ما أحلى النصوص المرنة الفضفاضة في أيام التحابب، لكن الخلاف إذا اشتد فإنها تكون مصدر المتاعب”

“إن قيادتنا للحياة هي القيادة ، وليست مراكز المسؤولية التي تضعنا فيها التوزعات الدعوية ويمنحنا إياها أمير الدعوة ، صانع الحياة يدوس الألقاب برجله ويحطمها ، بصنع الحياة من موطن التخصص والفن والإبداع . هو مليء النفس ولا يحتاج لأحد لملئها”

” إن تشخيص أخلاق الرجال واجب .. لأن السلوكيات تكرر في الأجيال .. .. وتتجدد الأنماط النفسية حتى لكأن نسبا واحدا يجمعها .. .. وقد يلجأ الأمير الى حماية الجماعة بسياسة الحزم .. .. فيرفض التمييع والتردد والمواقف القلقة .. .. وفقه الضرورات ومنهج الإحتياط رديف لفقه الموازنات المصلحية .. .. وإن شرعية الإختلاف لا تلغي أفضلية الإتفاق .. .. والآمال العريضة لابد لها من نفوس عالية .. والتأصيل أساس في درء الفتن .. .. والنص الشرعي حجة .. .. وأما التحليل فلكل مورده .. .. ولا يكون الإجتهاد حجة على أجتهاد آخر .. .. إنما إجتهاد الأمير مقدم .. .. وينبغي أن يغلب العقل العواطف .. .. وليست الجماعة حشد أسماء .. .. وإنما كتلة قلوب .. .. تقودها قيم .. ..”

“واضح المنهج يسعى دون غش أو نفاقِ

راضي النفس، كبير القلب، يدعو للوفاقِ

قلبه المؤمن بالخالق مشدودَ الوثاقِ

نبضه الذاكر يمتد إلى السبع الطباقِ”

“أما مسألة العصمة والخطأ فكلنا نردد هذه العبارات: ان الكل خطاؤون، وان الكل ليسوا معصومين، ولكننا مع الأسف في التطبيق العملي لا نلتزم به، وكأنه شعار للرفع فقط..، فندعي العصمة لأنفسنا حينما ندافع عنها، ولا نلجأ الى كوننا من الخطاءين إلا عند الحاجة أو التبرير .. ونطالب الناس بالعصمة، ولا نغفر الخطأ الصادر عنهم، ولو أخذنا بمبدأ انّ (كل ابن آدم خطاء) وعدنا إلى الصواب والرشد، لما دافعنا عن أنفسنا بكل هذه القوة، ولما حاسبنا غيرنا بهذه الصرامة.”

“قلت: يا أخي ان الأمر لا يستدعي هذا التفاقم والتضاخم،. فان الإنسان بهمّته يقلع الجبال،. فاصرف همتك على الانشغال بنفسك، والقيام بما هو تكليف عليك، ولا تفكر فيما يجري حولك، ومن يُجريه، وخلص نفسك من هذه الهموم الزائدة..، ولا تهتم بأقوال الناس، وأد ما استطعت عليه من واجب، وتوكل على الله وحده.”

أريح مافي الأمر أنني وجدت الكتاب إلكترونيا في الإنترنت فاقتبست منه لهنا ، بالرغم من أني قرأته ورقياً.

،

لم أستطع الكتابة عن بقية الكتب ، ستأتي بها الأيام ، ألقاكم على تدوينة !

رأي واحد حول “101 | من أجل حياة أخرى”

  1. تعليقي على الجزء الأول من هذا الموضوع , بالتوفيق يا آلاء في مشروعك إن شاء الله سأكون أحد المتابعين و لا أخفي عنك متأكدة أنه سينفعك و سيربطك بالعمل اليومي ولهذا نتائج عديدة ستلمسينها بإذن الله . شكراً للاشارة إلي في موضوعك و بالتوفيق 🙂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *