208 | 202 صفحة من أجل حياة أخرى

win-41

202 هذه المرة لأنني سأجمع تدوينة ما قرأت البارحة وقبل البارحة وسأدون بأسرع ما أستطيع الوقت يهرب من يدي لكنه مشروعي وأحاول مستميتة إنجازه من أجل أن أثبت لنفسي التي تدعي الانشغال وتتخذه شماعة أنها تستطيع أن تقرأ، اليوم الذي سبق البارحة كان لقاء قراءتي عبادة وطبعاً ستكون هناك تدوينة خاصة به، ثم جولات لإنهاء المشاوير قبل جولتي حول شبه الجزيرة، أما البارحة فإلى مكتب حجوزات الطيران ثم البريد ثم دبي للقاء أثور والإجابة على أسئلتها ثم لقاء ندوة الثقافة والعلوم الجميلة ثم حفلة تخرج ابنة خالتي من الثانوية العامة بنسبة 98،9 وحصولها على المركز التاسع على الدولة، نهالنا اليوم فيما ينهل الناهل من . .

glass-copy

خوارق اللاشعور

علي الوردي

110 إلى 141 = 31

انتهينا من لقاء عبادتي قراءة الثاني وكان جميل كعادته، واستفدت الكثير من المناقشة أكثر من قراءتي للكتاب لوحدها اتفقنا بعدها أن على الوردي كان دخيلاً على علم اللاشعور فالكتاب كتب من أكثر من نصف قرن ، لكنني لم أهتم بهذه الأمور أبداً في الكتاب كل ما شغلني هو طبيعة التعامل مع الفكر المخالف والارتباط بالانسانية هذا ما أعجبني أما الاقتباسات فهي كالتالي :

– ” إن نابليون عبر جبال الألب في إبان شبابه ونشاطه وتفاؤله أمر بإلغاء لفظة (مستحيل) من كتب اللغة، ولعله حين انكسر في معركة واترلو أمر أن ترجع تلك اللفظة إلى مكانها الاول. ولو كنا قد سألناه عنها وهو في تلك الساعة المنحوسة لربما أجاب: (يابني إن كل شيء مهما كان هيناً يمكن أن يكون مستحيلاً إذا ساءت له الظروف وهذا هو الواقع بعينه”.

– ” ولو سألت أي فرد قد بلغ منزلة رفيعة من منازل الجاه أو اليسر أو الشهرة : “هل كنت في بداية حياتك قد وضعت نصب عينيك هذه المنزلة الرفيعة التي أنت فيها فسعيت نحوها حتى وصلت إليها؟” فإنه سيجيبك بالنفي على أرجح الظن.

إن من النادر أن نجد شخصاً وضع في بداية حياته خطة دقيقة للعمل فسار عليها خطوة بعد خطوة ثم نال النجاح أخيراً على أساسها. إن معظم الناس يتجهون في أول أمرهم نحو غاية ثم ينحرفون عنها أخيراً. إن واقع الحياة أقوى من أي خطة يضعها عقل محدود. فالانسان ينجرف في كثير من الأحيان بتيار الحياة ويسير كما تمليه عليه ضرورات الساعة .فإذا نجح على سبيل الصدفة رأيته قد صعر خده على الناس وانثال عليهم لوماً وتقريعاً حاسباً سوء حظهم من صنع أيديهم .”

– “إن العبادة الحقة تنفع الفرد نفسياً .فهي تبعث الثقة والطمأنينة في قلب الإنسان وتجعله متفائلاً يسير في الحياة وهو معتقد أن هناك رباً يرعاه ويعينه على حل المشاكل هذا ولكن رجال الدين عندنا قللوا من هذه المنفعة النفسية التي يجنيها الفرد من العبادة جين جعلوها محفوفة بالفروض والشروط الدقيقة. فالعابد الذي يعبد الله على هذا المنوال لا ستطيع أن يتفرغ بقلبه لدعاء ربه واستمداد العون منه ، ذلك لأنه يكون أثناء العبادة مشغولاً بأداء التفاصيل المعقدة إذ هو يخشى أن يفوته شيء منها.”

رحلتي الفكرية في البذور والجذور والثمر

< كل مرة أغلط في اسم الكتاب أدري :sd: المهم المضمون

عبدالوهاب المسيري

من 215 إلى 256 = 41

الحمد لله بدأت أستعيد رغبتي في إكمال هذا الكتاب وذلك أنه خرج من تلك المرحلة المبهمة في الكتابة في نظري، اقتباساته المباركة:

“الإنسان السعيد المتزن تقل انتاجيته بعض الشيء إذ تصبح أهدافه في الحياة إنسانية”

” الهدف المعلن من تغيير الأزياء هو إعطاء المرأة الفرصة أن تجدد ملابسها وتغيرها حسبما يروق لها فتعبر عن ذاتها . ولكنك لو دققت الأمر لوجدت أنه لو كل امرأة أطلقت فعلاً لخيالها العنان وعبرت عن ذاتيتها خارج كل حدود وقيود وسدود فإن مصانع الملابس الحريمي ستتوقف عن الدوران لأن سلوك المراة لن يمكن التنبؤ به ، ولن يمكن للاحتكارات أن تعد خطوط الانتاج المليونية ! ”

” وحين سئل فاكيلاف هافل رئيس جمهورية التشيك عن الأسباب التي أدت إلى هذا الوضع أجاب : “هذا الوضع له علاقة ما بأننا نعيش في أول حضارة ملحدة في التاريخ البشري . فلم يعد الناس يحترمون ما يدعى القيم المتافيزيقية العليا ، والتي تمثل شيئاً أعلى مرتبة منهم ، شيئاً مفعما بالأسرار . فحينما أعلنت الإنسانية أنها الحاكم الأعلى للعالم، في هذه اللحظة نفسها، بدأ العالم يفقد بعده الإنسان .”

” إن المطلوب هو حداثة جديدة تتبنى العلم والتكنلوجيا ولا تضرب بالقيم الإنسانية أو بالغائية الإنسانية عرض الحائط، حداثة تحيي العقل ولا تميت القلب تنمي وجودنا المادي ، ولا تنكر الأبعاد الروحية لهذا الوجود، تعيش الحاضر دون أن تنكر التراث. وهي مسألة ولاشك صعبة، ولكنها ليست مستحيلة”

“دائماً أطرح هذا السؤال على المستعمرين والصهاينة الذين يتحدثون دائماً عن تخلف الشرق ويؤكدون أن هذا التخلف هو أحد مبررات الاستعمار، إذ سيصيبهم بالهم والغم ألا يعني تقدم الشرق انكماش رقعة السوق بالنسبة للغرب، وعمالة غير رخيصة ، ومواد خام مرتفعة الثمن ، ودولة صهيونية محاصرة ، لاتؤدي لخدمة الغرب؟”

جداريات بيروتية ولوحات قاهرية

يوميات صحفي في أزمنة التحول

نواف القديمي

103 إلى 217 = 114

الكتاب رائع جداً قرأته على مرحلتين الأولى في أندونيسيا والطائرة ولن أتطرق للمرحلة الأولى فهي خارجة عن توقيت المشروع لكنه بشكل عام ممكن أن يكون سوالف سياسية وهي أحيانا تكون ذات فائدة أكبر من الكلام السياسي الجاد لأنه يعطيك معلومات وإن كانت تعبر عن وجهة نظر قارئها أو لا تجاور الصحة أحياناً لكنها أكثر ثباتاً حيث الأسلوب الساخر والأحداث اليومية وشيء من الأدب والحوار الداخلي

تسلسله في الحديث عن التيارات والأحزاب السياسية أعجبني جداً، أما الفصل الأخير والقاهري في الكتاب وحديثه عن رفاقه في الرحلة جعلني أضحك بصوت عالٍ في منتصف الليل وأنا نصف مغمضة العينين وهذا شيء لم أفعله حتى انتهائي من كتب غازي القصيبي العصفورية و7، ورفيقي في السهر عبدالرزاق ذو الثمان سنين سألني : – ليش تضحكين ؟ – الكتاب يضحك . . – كيف ؟ – يقول ربيعه يوسف يلبس ثياب قديمة يوم يسافر < وصف :sd: – هذا يضحك الحين ؟! هذا ما يفور بيض . .

أعجبني حديثه حول د.عبد الوهاب المسيري رحمه الله وكيف أشار إلى انه رغم انشغاله ومرضه لا يبالي في الاشتراك في المظاهرات وترأس لجان لمختلف الأحزاب، أحسست هنا برابط وكأن الكتاب الذي في الأعلى “يسولف” مع الكتاب هذا.

رسالته مع ذلك الصديق المتأثر جداً بالمسيري رائعة وأرجو منكم اقتناء الكتاب لمجردها، حديثه عن أبنائه سيسعدهم بلا أدنى شك حين يكبرون اسألوني أنا !

بصراحة أردت إنهاء الكتاب قبل أسفاري حتى أحمل معي غيره وحتى لا تطول المدة بين القراءة السابقة فأفقد الإرسال حين الإكمال .

لم يعجبني غلاف الكتاب ولا العنوان كان بإمكانه أن يكون أفضل من ذلك بكثير .

أحببت اللغة الساخرة وسط هذا الجو السياسي في الكتاب أحببتها جداً لا يجب أن نكون مكتئبين دائماً روح الفرح والتفاؤل والابتسامة عليها أن تافنا بشكل مناسب دون إحباط وهي سبب لوحتي الثانية المرافقة لفكرة نافذة.

الاقتباسات رحمكم الله :

” يقول في إنهائه للنقاش مع حزب التحرير : ماقيمة أن نسلبهم لذة الأمل ، ونزيل عن عيونهم غشاوة الحلم.”

“أثناء تصفحي في إحدى مكتبات اليساريين القدامى حيث سلامة موسى وفرج فودة، دخلت علينا امرأة محجبة كبيرة في السن . . قالت للبائع : هل أجد عندك كتاباً عن العشرة المبشرين بالجنة ؟ . . لا أدري حينها كيف رددت عليها مبتسماً: ( ياست مافيش حد هنا في الجنة . . هنا بتوع النار بس . غفر الله لي هذا التجاوز.”

” سائقوا التاكسي هم أكثر من يكشف لك أحداث العالم الحياتي البسيط في أي مدينة بدون رتوش وأقنعة تسعى لإبراز شيء وإخفاء أشياء إضافة إلى أنهم يملكون وفرة في الثرثرة حول أي موضوع . حاول فقط أن تتيح له مجالاً للحديث عندها سيأتيك مالاراد له إلا الله!”

” قال بعد لقائه بمجموعة من شباب الإخوان تحت تكتمات لدواعي أمنية : شعورٌ بالود لهذا الشباب الصادق، المؤمن بقضيته ومشروعه ، حتى لو ناء كاهله بحمل كثير من التبعات الأمنية ، والخسائر الدنيوية الرخيصة.”

دراسات في صحيح البخاري

عقيدة وشريعة

لشيخي الفاضل الأستاذ الدكتور محمد الزحيلي

وللدكتور مروان وحيد شعبان

من 31 إلى 53 = 22

بدأت أركز على مجمل معنى الحديث في الكتاب، باب الهدية وأحكام الأحاديث المتعلقة بها ، واخترت لكم هذا الحكم من هذا الحديث :

أهدت بريرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم لحما تصدق به عليها . فقال ” هو لها صدقة . ولنا هدية ” .

الفائدة : الصدقة إذا قبضها المتصدق عليه بها زال عنها وصف الصدقة وأصبحت ملكاً له.

المجموع
208 صفحة من أجل حياة أخرى
باقي من أيام المشروع يومان :dsadas:  أراكم على تدوينات أخرى

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *