103|101 صفحة من أجل حياة أخرى

book13

الفكرة تجسد أن النافذة لا تفتح على النور أحياناً على الظلام هذا ما وجدته اليوم، وددت أن أدون واختصر الـ 131 صفحة التي قرأتها اليوم بكلمتين هما [ندمت جداً] ثم تراجعت وسط مفهومي الجديد للخلاف وتقبل المخالف، لم يعجبني عبده خال إلا في مجموعته القصصية الأيام لا تخبئ أحداً أما جديده ففي كل مرة أحاول أن أغفر فيها له دناءة المضمون بجزالة السرد أفشل حيث يطغى الأول على الثاني، أهدتني صديقتي الرواية بعد أن لاحظت قراءتي للوحة التي تحكي أسباب حصولها على البوكر، وقدمت لي إياها في السيارة ظانةً بأنني سأسر ! هي لم تعلم أنني أحدق أحياناً من باب الفضول في أشياء لا تعجبني، لكن المرء لا يلدغ من جحر مرتين، ولكن يلدغ صديقه، ابتسمت وبدأت أروض نفسي لأسرد لها حسنات ما كتب هذا الطيب ثم عرجت على أن الأدب لابد يبقى في حدود اسمه دون تجاوزها.

ستنتهي هذه الرواية للحرق بعد هذه الحالة السيئة التي خرجت بها منها لم أكملها وتجاوزت الكثير من الصفحات لرغبتي بمعرفة ماذا حدث عوضاً عما كُتب، عرى لي عبده خال من المجتمع السفلي الذي لم أره في حياتي، هذه التعرية تؤكد لنا الفجوة التي نعيشها بين ما يحدث صباحاً وما يحدث ليلاً في مجتمعات تدعي المحافظة على الالتزام والعادات والتقاليد، وسيستمر قسمي بعدم شراء أي رواية هذه الفترة خاصة بعد أن أزلتها جميعاً من مكتبتي، ويخرج من القسم ما يهدى أو يعار.

أتمنى أن لا تشجع هذه المراجعة الفضوليين أمثالي لشراء الرواية، وإن من فاعل فأتمنى أن يوفر نقوده أو أن يشتري بها لي كتب ميخائيل شوخولوف < كتب ولا روايات؟ :sd: < تأثير باب الهدية في دراسات صحيح البخاري

اقتباس :

“لا شيء يسقط للأعلى . .لا شيء يسقط للأعلى، السقوط حالة زمنية توصلك إلى القاع في سرعة متناهية، وبفعل التجاذب تكون مهيأً لأن تسافر في لحظات السقوط المتعددة، وكل مرحلة تدنو بك من القاع تسجل حالات دنيا من حالات السقوط، فالسقوط لا يحدث دفعة واحدة”

2 thoughts on “103|101 صفحة من أجل حياة أخرى”

  1. تعرفين يا آلاء!! التقيت بالاستاذ عبده خال في مهرجان طيران الإمارات للآداب ..
    وقع لي نسختي من روايته بعد أن عاهدناه أن لا نقرأها إلا بعد انقضاء سنتين ..
    سألته لماذا إذاً تكتب هذه السوداوية والمآسي في كتاباتك!!!
    قال لي بعفوية: حين كتابة لا أفكر بمن سيقرأني!! ولكني الآن وأراكم .. بعمر الزهور .. أمامي!! عيونكم مشحونة بالأحلام والآمال!! أتمنى لو أني لم أركم وظل قرائي مجهولين!! فهذا مؤلم!! أن ترى الأشخاص الذين لربما تؤذيهم بلا قصد ..

    لم اقرأها .. ولن أقرأها .. أفضل أن تبقى هذه الأمور / الضبابية والسوداية محفوظة بين الأغلفة .. لا تتسرب لعالمي .. وأحصنني دائماً بالمعوذات وآية الكرسي ..

    مودتي/

  2. تم حذف “عبده خال” من قائمة الكتب ..
    ولو إنني لم يسبق أن قرأت له لكِن .. البعد أجمل لما أقرأه منكِ !

    * رغم بأن مسألة السواد / أغرتني ..
    تعلمين كم أحب هذا اللون ! لكِن .. أطلي دائماً على / البيّاض !

    جدتِك ،،
    بدُور !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *