ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/1]

لا أعرف لماذا استيقظ الحنين فجأة في قلبي للأيام التي تحرك عقلي وهمتي، إيه إنه صوت لبنى تلك الفتاة الهادئة جداً الكبيرة جداً التي شاطرتني الأيام التالية، ومقعد الطائرة، وأحاديث المشي من ريتز الشرق للكورت يارد صبحاً ظهراً ليلاً، وما قبل النوم.

img_7720

أخبروني بأنه تم رفع المنع من السفر ولاسبيل من التأكد غير تجربة السفر، كنت أمشي بهدوء في مطار الشارقة أنتظر بقية من سيرافقني هذه المرة، ثم قررت أن أدخل لوحدي لأتحمل جميع النتائج بشكل فردي ابتداءً، أخذت بطاقة الصعود، ولم أركب السلم المتحرك وإنما خطواتي التي كانت ترافق دقات قلبي بل إنها أبطأ منها بكثير صعدت بهدوء على تلك الدرجات الثابتة، وقفت أمام الموظفة مددت لها جوازي وبدأ التصوير البطيء الملتف ولاصوت غير قلبي، التفتت لي بلامبالاة بعد أن طابقت وجهي خلف النقاب لما في الجواز من صورة ومدت لي جوازي مجدداً وقالت : توصلين بالسلامة.

اتصلت على هادية : لقد مررت!، ذهبت إلى المصلى، وكانت ابتهالات شكرٍ لله وحده!، ثم فتحت كتاب علي شريعتي بناء الذات الثورية وأكملت حيث توقفت.
وجاء الرفاق الأقرب : زينب، شيوم، مريوم، حنان، ومعلمتي الغالية مريم، وشريكة غرفتي لبنى، التحليق ضم معنى الارتفاع ومعنى التحليق في حواري مع لبنى ناقشنا شيئاً مما نهتم فيه وشيئاً مما نطمح إلى أن نراه في المؤتمر الذي يممنا شطره وقصدنا الكويت لأجله.

img_7710

“مؤتمر القيادة والتدريب النسائي الأول”، وضعنا حقائبنا في السكن كان الجو منعشاً كما عهدته في زيارتي الماضية للكويت، التقيت مساءً بغنيمة العتيبي وقيادتها الرالية، وعائشة الماجد التي لم أكن أعرفها إلا في تويتر والفيس بوك ثم التقينا، ونمنا على حلم الغد!

img_77141

الصباح حمل خطواتنا للكورت يارد حيث الراية، لبست الباج وشاهدت تلك المرأة التي تمنيت اللقاء بها، أ.بثينة لماذا؟ لأننا قد لا نفتقد القدوات من الرجال بقدر ما نفتقدهن من النساء كانت هي لي كذلك. وبدأ المؤتمر ألقت د.فايزة الخرافي كلمتها، وألقت أ.بثينة كلمتها، ثم ألقى الدكتور طارق كلمته، وبعد أن انتهى حفل الافتتاح ذهبت لأتحدث معه وكنت قد التقيت بالدكتور طارق قبل هذه المرة، ولكنه في كل مرة يزداد أبوة لنا ورغبة بنا في أن ننهض كشباب ابتداءً وكفتيات انتهاءً.

img_7734

تعمدت قبل المجيء ألا أسأل عن الأشخاص الذين لا أعرفهم بل أقرأ سيرهم الذاتية وأكتفي بالبحث عنهم من خلال الانترنت، ليس زهداً في المشورة لكنها رغبة في التلقي دون خلفية أريد للكلام أن يسقط في عقلي وقلبي وأقوم أنا بفلترته لا بمقارنته أريد أن أتعلم بنفسيةٌ منشرحة أكثر منها مقيّمة وناقدة أريد أن تكون هناك غيمة بيضاء في ذهني لا أريدها سحابة من دخان.

img_7740

وبدأ الدكتور طارق وبدأ قلمي وعقلي، سأورد في المدونة الأخيرة  للرحلة ملخص لكل دورة وجلسة تستحق أن يكون لها ملخص مما دونت مع مجموعة من نصائح علمتني هذه الرحلة، بعدها التقيت بالقادمين من الإمارات الحمد لله كان العدد ممتاز وكان من ضمنهم شيوم مس هبي التي تعرفت عليها من الانترنت أيام إنشادكم ومن ثم وجهاً لوجه ومن ثم في السفر لكننا لم نجلس كثيراً سنفعل القادم من أيام بإذن الله، التقيت بالشفافة فاطمة المهندي التي سبق لي اللقاء بها في البحرين وفاء بيدق، صفاء بيدق، منتهى السويدان، اللاتي أتمنى أن ألتقي بهن مرة أخرى في حديث أكبر وأكثر وقتاً جمعني مع بعضهم نقاشات وتحليلات تبدأ ثم لا تنتهي.

img_7732

انتقلت لورشة التدريب الاجتماعي حيث د.حمود القشعان انتصف الوقت للصلاة وكنت على موعد مع دلال، ركبت السيارة الحمراء التي تشبه دفء قلبها حيناً وعقلها حيناً والأخير أكثر، الكاريبو كافيه يجمعنا كما يفعل عادة الطاولة الصغيرة وكعكة الشوكلاتة التي لا تتكرر ونقاش حاد جداً حول مفهوم الانتماء، الفكر، الإنسان، الأدلجة، التحيليل السياسي، استقراء الواقع كانت أفكارناً تتابع تؤكد كل فكرة، شعرت فجأة بأن شعر رأسي شاب، ثم شعرت بأنني عدت طفلة، ثم شابة، تداخلت الكثير من المشاعر لكننا في النهاية بقينا أناساً لحظات صمت كانت في الخارج لم نتحدث عنها سوى حول ثقافة الكويت، الإمارات حين نزلت من السيارة لألحق دورة د.أحمد بوزبر تذكرت أنني تحدثت كثيراً بما أحب وتذكرت أن أذني استمعت لما أحب وتذكرت أن عقلي فكر بما يحب.

img_7751

دخلت للدورة والحمد لله أنها لم تفتني! خاصة أنها تحدثت عن التدريب التكويني والذي يصب في جانب تخصصي كإدارة تربوية، ذهبنا للسكن واجتمعنا في غرفة “قوم شيوم وزينب” أتذكر هذا العشاء الأول لأننا اختلفنا نوعاً ما حول تعاطينا مع موضوع الشيعة مسألة الحب والكره على جماعة مقابل فعل فرد احتدمت الأجواء فجأة ثم لطفتها شيوم باستعادة ذكريات أيام المدرسة حيث كانت رفيقة المقعد الخشبي الذي يجاور مقعد هادية وكنت كلما أنظر لطالباتي أحمد الله أنه ليس من بينهن واحدة مثلنا وأُكبر صبر معلمتي مريم التي لازالت وستبقى تعلمني، ودعتنا شيوم لنصبح على خير هذا اليوم وهي تقول ضاحكة “من ضحك في هذه الليلة المباركة كان له أجر . . تعرفه شيوم”

حديث لم ينتهي . .

7 thoughts on “ماذا في العالم الخارجي؟ [الكويت3/1]”

  1. جميل جدا ..
    يبدو أن هناك أخيرا من يهتم بالنهوض بـ ” أكثر من نصف المجتمع ” .. واعادتهن اللاعب الرئيسي في هذه الحياة ..

    بالتوفيق دوما ..

  2. هاي التدوينة ولا بلاش …. :dsadsad: :dsadsad: :dsadsad:

    بانتظار الباقي على أحر من الجمر … وبانتظار صورة امي … :sd:

  3. يعطيك العافية اختي آلاء

    تشرفت بمعرفتك بعد ما كنت اقرا لك فقط! ولا توقعت مقابلتك في يوم من الأيام لبعد السكة علي قولتهم!

    أيام جميلة عشناها سويا

    أختك الجوهرة العفالق
    السعودية

  4. طارق سويدان و الاستاذة بثينة !
    كم حظك جميل :sd:

    استمتعت بمرافقتك في هذه الرحلة … بانتظار تتمة الحكاية 🙂

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *