الشمس المسروقة

سار الجندي مع رفيقه دون جواربهم مجرد حذاء عسكري قديم.

–          الطريق موحش وطويل وكأنه لا ينتهي !

–          كن رجلاً يا أحمق، وكأن هذه الرؤوس المتعفنة في هذا الجراب ليس أنت من قطعها.

–          إنني أتبرأ منها.

–          تريد لرأسك أن يلحقها؟

–          وتبقى وحدك؟

–          هذا ما يجعلني أحتملك، بإمكاني أن أحتمل كل شي غير أن أعيش مع نفسي.

–          نفسك الشريرة؟

–          حين نصل للزعيم سأطلب أن تكون المكافأة قطع رأسك.

–          ومبادئ حرية التعبير؟

–          نسبية.

–          أنت بلا دين.

–          وأنت؟ ، الدين أفيون الشعوب.

–          نعم نسيت ، منذ أن حلقت لحيتك كان هذا شعارك ، هل كان الناس يأخذون الإفيون هذا من لحيتك؟

–          حلقتها أنا لتطيلها أنت.

–          لقد عرفت الله.

–          تتقابل معه في لحيتك؟

–          أستغفر الله دعنا لا نذكره، هذا المكان محيط بالنجاسة.

–          الله طاهر ، مدعو دينه لايعرفونه إنهم سيؤون كيف يكون معهم.

–          أين الدليل؟

–          من العار أن تطلب الدليل ، المهم أنني شخص واضح مع نفسي منذ البدء ، لم أكن لأمجد هؤلاء على أنهم قريبون من الله وهم بهذه النجاسة.

–          لم تحضر لي دليلاً بعد على السوء والنجاسة.

–          من أين تريد الدليل؟

–          حسناً الدليل من الواقع.

–          طلبت الدليل من الواقع هذا يحتاج استراحة

–          يجب أن نصل قبل أن تشرق الشمس

رمق الجندي الرؤوس الموجودة في الخلف وتمنى لو أنه جز رأس صاحبه مقابل أحدهم، أوقف السيارة، وجلس على قارعة الظلام ، وأخرج كتاباً متسخاً من جيبه ليجيبه.

–          هذه المرة الألف الذي تقرأ فيها هذا الكتاب العفن.

–          أرأيت هذا دليل الواقع! . . إنه مصحفي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *